10 سبتمبر 2013

دكتور زيفاجو


مؤلف الرواية هو بوريس ليونيدوفيتش باسترناك  و في يوم 23 أكتوبر عام 1958 رفضت روسيا أن يتسلم الروائي والأديب السوفيتي مؤلف رواية "دكتور زيفاجو" جائزة نوبل في الآداب نظرا لأن الرواية تدين النظام .
وكان فوز "دكتور زيفاغو" بجائزة نوبل عام 1958، أثار غضب النظام السوفيتي لاعتباره إياها استفزازاً له من قبل الغرب، فأجبر باسترناك على رفض الجائزة، وعاش الكاتب معزولاً إلى حين وفاته عام 1960، بعمر 70عاما.

الغريب..الخائن:
خلال حياته في روسيا اضطهد كما حال كل المثقفين آنذاك وحوصر تماما حين رفض عام 1937 التوقيع على رسالة تأييد للمحاكمات الستالينية معرضا حياته وحريته للخطر حيث وضعته السلطة الستالينية تحت المراقبة وصورته إنسانا معزولا عن العالم ذاتيا إلى أبعد الحدود ثم أطلقت عليه لقب "المهاجر الداخلي"، "المرتد"، "الغريب عن الشعب"، و"الخائن". حينها قال باسترناك واصفا حاله "العقل مختنق والأفق والأفكار بلون التبغ".
كما ردّ على هذه الاتهامات حين صَرّح أن "الذات ليست إلا خليةً اجتماعية في الجسم الاجتماعي العام"، وأن الثورة الحقيقية لا تكون إلا بإعادة الإنسان إلى الطبيعة، لذا فهو يصور ما تنضوي عليه ذاته بائتلاف الأنغام والألوان والأفكار، ليكون ذلك تعبيراً عن حاجة إلى وجودٍ عقلاني يشارك في خلق الحياة.

يقول بعد الاتهامات الموجهة له:
سقطتُ كالوحش المطارد
غاب الناس غابت الحرية غابَ النور
بدأتُ أثيرُ الضجيج فطاردوني وليس من مَخْرج.

دكتور زيفاجو
إن أهم ما كتبه باسترناك نثراً كان روايته "الدكتور زيفاجو" التي نشرت في إيطاليا عام 1957 مترجمةً إلى الإيطالية أولاً ثم تلتها طبعة بالروسية. وقد عبَّر باسترناك في روايته عن أزمة الثقة العميقة التي كان يعاني منها، والتي تمثلت في علاقته بالثورة والحرب والسلطة. يقول المؤلف في رواية "دكتور زيفاجو":"ولد الانسان كي يعيش لا أن يهيئ للحياة".
عرَّف عديد من النقاد رواية "دكتور زيفاجو" بأنها أعظم رواية روسية خلال القرن العشرين. إنها سيرة ذاتية في جزء منها ورواية ملحمية في جزئها الآخر، إنها قصة متعددة الطبقات بدأت بموت والدة يوري زيفاجو. أما والده، وهو صناعي غني، فقد انتحر جراء التأثير المحبط الذي مارسه محاميه كوماروفسكي. والرواية تجمع فن الطب والعلاقات العائلية والحب والسرد في مقابل الخبرة والثورة والمجتمع والحرب.
تحكي الرواية قصة شاعر طبيب يدعى "يوري زيفاجو" وقصة حبه وعشقه لحبيبته على خلفية الثورة البلشفية, وقد تم منع هذه الرواية في الاتحاد السوفييتي حتى عام 1987‏.

تناولت رواية "دكتور زيفاجو" أحداثاً تدور بين عامي 1903 و1929، وهي أعوام الضياع والاضطرابات الدموية في روسيا. وقد أثارت الرواية عند صدورها جدلاً حاراً. فبطل الرواية الدكتور زيفاجو يرفض العنف المتبادل بين الحمر والبيض، ويقول: "إن عبارات مثل: فجر المستقبل، وبناء عالم جديد، ومستقبل الإنسانية في أيدي هذه الطليعة... عباراتٌ لا معنى لها". ويعود الدكتور زيفاجو إلى موسكو عام 1922 ليعيش في فقر مدقع، ويشعر في أحد أيام عام 1929 بالغثيان متأثراً بكل ما يدور حوله فينزلق من الحافلة التي يستقلها مرتطماً بالأرض ليصبح جثةً هامدة، وهو في ذروة عشقه للحياة، مخلفاً وراءه بعض القصائد. أكد باسترناك في روايته النزعة الإنسانية ورفض العنف.
من مشاهد الرواية الشهيرة: حين يكوم زيفاجو في عربة الترام وبلحظة خاطفة قاتلة يلمح عن بعد حبيبته لارا تمشي على الرصيف المحاذي للشارع الذي يعبره الترام حاول اللحاق بها ولهث وراءها كحلم ودون أن يتسنى له لفت انتباهها ودون أن تدرك هي أنه حبيب عمرها كان وراءها على مسافة بضع خطوات وقع أرضا وباغتته سكتة قلبية ليموت على الرصيف الذي كانت قد عبرته لارا لتوها هكذا حسم وبدون مزاح عبر لنا باسترناك عن لهاثنا المخيف وراء السعادة.‏
حولت رواية "دكتور زيفاجو" إلى فيلم سينمائي ملحمي عام 1965 م، من إخراج ديفيد لين، بطولة عمر الشريف وجولي كريستي، وحصد الفيلم خمسة جوائز أوسكار.

قم بتحميل الرواية من هذا الرابط من هنــــا

ليست هناك تعليقات: